منتديـــــــــات العنــــــــــقاء

ملتقي الأفكار
 
الرئيسية11س .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 صندل البوح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تاج الدين
مشرف راكوبة العنقاء
مشرف راكوبة العنقاء
avatar

عدد الرسائل : 41
مكان الإقامة : atbra
نشاط العضو :
10 / 10010 / 100

تاريخ التسجيل : 04/04/2008

مُساهمةموضوع: صندل البوح   الجمعة أبريل 18, 2008 11:06 pm

كنا -مساء اللهفة الاولى عاشقين فى ضيافة المطر رتبت لهما المصادفه موعدا خارج المدن العربيه للخوف نسينا لليلة ان نكون على حذر ظنا منا ان باريس تمتهن حراسة العشاق ان حبا عاش تحت رحمة القتلة لابد ان يحتمى خلف اول متراس متاح للبهجه .. اكنا اذن نتمرن رقصا على منصة السعادة اثناء اعتقادنا ان الفرح فعل مقاومة ام ان بعض الحزن من لوازم العشاق .. في مساء الولع العائد مخضبا بالشجن يصبح همك كيف تتفكك لغم الحب بعد عامين من الغياب دون ان تتشظى بوحا بعنف معانقة بعد فراق تود لو قلت (احبك) كما لو قلت (مازلت مريضا بك) تريد ان تقول كلمات متعذرة اللفظ كعواطف تترفع عن التعبير كمرض عصٌي على التشخيص
تود لو استطعت البكاء لا لانكما معا لا لانها أخيرا جاءت..لا لانك تعيس ولا لانك سعيدا ,بل لجماليه البكاء امام شئ فاتن لن يتكرر كمصادفه .... هذه المرأه التى على ايقاع الدفوف تطارحك الرقص كما لو كانت تطارحك البكاء ..ما الذى يدوزن وقع اقدامها لتحدث هذا الاضطراب الكونى من حولك ؟ كل ذلك المطر.. وانت عند قدميها ترتل صلوات الاستسغاء تشعر بانتمائك الى كل الغيوم . الى كل احزاب البكاء . الى كل الدموع المنهطله بسبب النساء.
هى هنا ...وماذا تفعل لكل هذا الشجن؟ انت الرجل الذى لايبكى بل يدمع ...لا يرقص بل يطرب..لا يغنى بل يشجى ....امام كل هذا الزخم العاطفى لا ينتابك غير هاجس التفاصيل ,متربصا دوما بروايه تبحث عن الامان فى الكتابه..؟ يا للغباء ...؟ الانك هنا , لا وطن لك لا بيت ... قررت ان تصبح من نزلاء الروايه ذاهبا الى الكتابه كما يذهب الكثيرون للنساء كما يذهب الاغبياء الى حتفهم .
اتنازل الموت فى كتاب , ام تحتمى من الموت بقلم ...؟
!

بتصرف من روايه عابر سرير للكاتبه الجزائريه احلام مستغانمى
استوقفتنى هذه الروايه حيث شعرت ان كاتبتها كانت تكتبنى تعرينى امام نفسى تعمل مشارط التشريح داخل روحى .. تصدمنى بتفاصيل احساسيى امامى عندها اشعر بأنى اصبحت من غير غطاء احساس عنيف عندما تجد احاسيسك واشياءك مفضوحه امامك دونما استحياء ..فهى كانت عميقه المعنى عندما قالت ( تتشظى بوحا ) نعم فالبوح هو انفجار الروح والدواخل الذى يؤدى بهما الى التشظى..
تناولت ذياك السحر اللذيذ العزب المشبوب دوما بالالم والحزن احساسنا بالحب فهو انموله صغيره تدغدغ دواخلنا لتحدث فيها تلك اللسعه فترتجف خوالج النفس لها طربا ...اما الحزن فهو منبع الاحساس عندى واصلها الاول فان لم تجرب ان تكون حزينا يستعصى عليك ان تكون فرحا ..عندها تدرك كنه الحزن كما قال الشاعر الصادق الرضى
( ان الحزن لايتخير الدم ثيابا ليكتب بالقواميس بكاء ) فهو ذلك الشفيف من الحس كما اشارت الكاتبه الى جماليه البكاء امام شئ فاتن لا يتكرر كمصادفه وها أنا كما قالت اهرب الى الكتابه اتدثر بحروفى بعيدا عن دنياوات افتضاح الروح.
وماذا عنكم لابد ان يكون قد استوقفكم الكثير من الادب والشعر والروايه فاحسستم به فلما لا تنقلو لنا ماقراتموه واحسستم به فتعلقون عليه وتبوحون باحساسكم به فنفتح صندل البوح وتكون هذه المساحه صندلا فواحا للبوح فهى دعوه للتشظى بـوحـا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مونستر
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 194
نشاط العضو :
21 / 10021 / 100

تاريخ التسجيل : 14/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: صندل البوح   الأحد أبريل 20, 2008 11:30 pm

قريباً إن شاء الله نبوح .....
في انتظار البقية

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alan.topgoo.net
 
صندل البوح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــــــات العنــــــــــقاء :: المنتـــــديات المنــــــــــــــــوعه :: منتدي الشعر والخواطر-
انتقل الى: